الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

شعبي وشعب عبيد الله ملتئم

شِعبي وَشِعبُ عُبَيدِ اللَهِ مُلتَئِمُ

وَكَيفَ يَختَلِفانِ الساقُ وَالقَدَمُ

صَمصامَتي اِتَّهَموني مِن صِيانَتِها

هَل كانَ عَمرٌو عَلى الصَمصامِ يُتَّهَمُ

سَيفي الَّذي حَدُّهُ مِن جانِبي أَبَداً

نابٍ وَمِن جانِبِ القَومِ العِدى خَذِمُ

ذُقنا الصُدودَ فَلَمّا اِقتادَ أَرسُنَنا

حَنَّت حَنينَ عَجولٍ بَينَنا الرَحِمُ

سَيَعلَمُ الهَجرُ أَنّا مِن إِساءَتِهِ

وَظُلمِهِ بِالوِصالِ العَذبِ نَنتَقِمُ

أَمّا الوُجوهُ فَكانَت وَهيَ عابِسَةٌ

أَمّا القُلوبُ فَكانَت وَهيَ تَبتَسِمُ

سَعايَةٌ مِن رِجالٍ لا طَباخَ بِهِم

قالوا بِما جَهِلوا فينا وَما عَلِموا

سَعَوا فَلَمّا تَلاقَت وُحشُنا زَعَمَت

أَخلاقُنا الغُرُّ فينا غَيرَ ما زَعَموا

فَأَرزَمَت أَنفُسٌ قَد كُنَّ واحِدَةً

لِوالِدٍ واحِدٍ في أَنفِهِ شَمَمُ

إِنّا خَدَمنا القِلى جَهلاً بِنا وَعَمىً

فَاليَومَ نَحنُ جَميعاً لِلرِضا خَدَمُ

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو تمام صنفها القارئ على أنها قصيدة وطنيه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس