الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

اليوم أدرج زيد الخيل في كفن

اليَومَ أُدرِجَ زَيدُ الخَيلِ في كَفَنٍ

وَاِنَحَلَّ مَعقودُ دَمعِ الأَعيُنِ الهُتُنِ

بَني حُمَيدٍ لَوَ اَنَّ الدَهرَ مُتَّزِعٌ

لَصَدَّ مِن ذِكرِكُم عَن جانِبٍ خَشِنِ

إِن يَنتَخِل حَدَثانُ الدَهرِ أَنفُسَكُم

وَيَسلَمِ الناسُ بَينَ الحَوضِ وَالعَطَنِ

فَالماءُ لَيسَ عَجيباً أَنَّ أَعذَبَهُ

يَفنى وَيَمتَدُّ عُمرُ الآجِنِ الأَسِنِ

رُزءٌ عَلى طَيِّئٍ أَلقى كَلاكِلَهُ

لا بَل عَلى أُدَدٍ لا بَل عَلى اليَمَنِ

لَم يُثكَلوا لَيثَ حَربٍ مِثلَ قَحطَبَةٍ

مِن بَعدِ قَحطَبَةٍ في سالِفِ الزَمَنِ

إِلّا تَكُن صَدَرَت عَن مَنظَرٍ حَسَنٍ

حَربٌ فَقَد صَدَرَت عَن مَسمَعٍ حَسَنِ

نِعمَ الفَتى غَيرُ نِكسٍ في الجِلادِ وَلا

لَدنِ الفُؤادِ وَقعِ القَنا اللُدُنِ

حَنَّ إِلى المَوتِ حَتّى ظَنَّ جاهِلُهُ

بِأَنَّهُ حَنَّ مُشتاقاً إِلى وَطَنِ

وَلّى الحُماةُ وَأَضحى عِندَ سَورَتِهِ

مَعَ الحَمِيَّةِ كَالمَشدودِ في قَرَنِ

رَأى المَنايا حُبالاتِ النُفوسِ فَلَم

يَسكُن سِوى الميتَةِ العُليا إِلى سَكَنِ

لَو لَم يَمُت بَينَ أَطرافِ الرِماحِ إِذاً

لَماتَ إِذ لَم يَمُت مِن شِدَّةِ الحَزَنِ

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو تمام صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس