الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

ألم ترني خليت نفسي وشانها

أَلَم تَرَني خَلَّيتُ نَفسي وَشانَها

وَلَم أَحفِلِ الدُنيا وَلا حَدَثانَها

لَقَد خَوَّفَتني النائِباتُ صُروفَها

وَلَو أَمَّنَتني ما قَبِلتُ أَمانَها

وَكَيفَ عَلى نارِ اللَيالي مُعَرَّسي

إِذا كانَ شَيبُ العارِضَينِ دُخانَها

أُصِبتُ بِخودٍ سَوفَ أَغبُرُ بَعدَها

حَليفَ أَسىً أَبكي زَماناً زَمانَها

عِنانٌ مِنَ اللَذّاتِ قَد كانَ في يَدي

فَلَمّا مَضى الإِلفُ اِستَرَدَّت عِنانَها

مَنَحتُ الدُمى هَجري فَلا مُحسِناتِها

أَوَدُّ وَلا يَهوى فُؤادي حِسانَها

يَقولونَ هَل يَبكي الفَتى لِخَريدَةٍ

مَتى ما أَرادَ اِعتاضَ عَشراً مَكانَها

وَهَل يَستَعيضُ المَرءُ مِن خَمسِ كَفِّهِ

وَلَو صاغَ مِن حُرِّ اللُجَينِ بَنانَها

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو تمام صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس