الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

أما أبو بشر فقد أضحى الورى

أَمّا أَبو بِشرٍ فَقَد أَضحى الوَرى

كَلّاً عَلى نَفَحاتِهِ وَنَوالِهِ

فَمَتى تُلِمُّ بِهِ تَؤُب مُستَيقِناً

أَن لَيسَ أَولى مِن سِواهُ بِمالِهِ

كَرَمٌ يَزيدُ عَلى الكِرامِ وَتَحتَهُ

أَدَبٌ يَفُكُّ القَلبَ مِن أَغلالِهِ

أُبلِيتُ مِنهُ مَوَدَّةً عَبدِيَّةً

راشَت نِبالي كُلَّها بِنِبالِهِ

حَتّى لَوَ اَنَّكَ تَستَشِفُّ ضَميرَهُ

لَرَأَيتَني في الصَدرِ مِن آمالِهِ

أَوَ ما رَأَيتَ الوَردَ أَتحَفَنا بِهِ

إِتحافَ مَن خَطَرَ الصَديقُ بِبالِهِ

وَرداً كَتَوريدِ الخُدودِ تَلَوَّنَت

خَجَلاً وَأَبيَضَ في بَياضِ فَعالِهِ

وَالقَهوَةُ الصَهباءُ ظَلَّت تُستَقى

مِن طَيِّباتِ المُجتَنى وَحَلالِهِ

مَشمولَةً تُغني المُقِلَّ وَإِنَّما

ذاكَ الغِنى التَزييدُ في إِقلالِهِ

وَمُلَحَّباً لاقى المَنِيَّةَ حاسِراً

وَالمَوتُ أَحمَرُ واقِفاً بِحِيالِهِ

فَكَبا كَما يَكبو الكَمِيُّ تَصَرَّفَت

أَيّامُهُ وَاِنبَتَّ مِن أَبطالِهِ

فَأَتى وَقَد عَرَّتهُ مُرهَفَةُ المُدى

مِن روحِهِ جَمعاً وَمِن سِربالِهِ

لَو كانَ يُهدى لِاِمرِئٍ ما لا يُرى

يُهدى لِعُظمِ فِراقِهِ وَذِيالِهِ

لَرَدَدتُ تُحفَتَهُ عَلَيهِ وَإِن عَلَت

عَن ذاكَ وَاِستَهدَيتُ بَعضَ خِصالِهِ

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو تمام صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس