الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

نأت القلوب وسوف تنأى الدار

نَأَتِ القُلوبُ وَسَوفَ تَنأى الدارُ

وَتَغَيَّرَت بِمَذاعِها الأَسرارُ

وَلَقَد شَقَقتُ حَشى الزَمانِ فَلَم يَكُن

فيهِ سِوى سِرَّ النَوى إِضمارُ

ما لِلخُطوبِ تَبُزُّني ثَوبَ الهَوى

وَعَلَيَّ مِن أَحداثِها أَطمارُ

أَلِفَت ضَميري النائِباتُ كَأَنَّها

لِعِتاقِ أَفراسِ الجَوى مِضمارُ

ما لي أُرَقرِقُ فيكَ دَمعاً تَرتَوي

مِنهُ الخُطوبُ وَما لَهُ مُشتارُ

إيهاً مُؤَمِّلَ طَيِّءٍ لا تَنقُضَن

وُدّاً لَهُ مِن ذِمَّةٍ إِمرارُ

فَلَقَد حَلَلتَ مِنَ الفُؤادِ مَحَلَّةً

في حَيثُ لَيسَ مِنَ الوَرى لَكَ جارُ

فَلَئِن وَفَيتَ فَما الوَفاءُ بِبِدعَةٍ

إِنَّ الوَفاءَ لِذي الصَفاءِ شِعارُ

وَلَئِن غَدَرتَ وَلا عَجيبٌ أَنَّهُ

بَعضُ الزَمانِ بِبَعضِهِ غَدّارُ

نَفسي فِداءُ الغادِرينَ تَباعَدوا

أَو قارَبوا أَو أَنصَفوا أَو جاروا

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس