الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

أسنة هذا المجد آل المهلب

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

أَسِنَّةُ هَذا المَجدِ آلُ المُهَلَّبِ

وَفُرّاطُهُ في كُلِّ شَرقٍ وَمَغرِبِ

سَلوني عَن مَجدِ المُفَعَّلِ وَاِسأَلوا

أَبي عَن أَبيهِ ذي الجَلالِ المُهَذَّبِ

يَقُل إِنَّ ذاكَ اللَيثَ في كُلِّ مَعرَكٍ

وَهَذا الحُسامُ العَضبُ في كُلِّ مَضرِبِ

وَهَذا الرَبيعُ الطَلقُ رَقَّت فُروعُهُ

نَتيجَةَ ذاكَ العارِضِ المُتَصَبِّبِ

أَخِلّايَ مِن بَينِ المُلوكِ وَإِخوَتي

وَأَحلى بِقَلبي مِن بَعيدي وَأَقرَبي

هُم قَومِيَ الأَدنَونَ مِن بَينِ أُسرَتي

وَإِن كانَ شِعبُ القَومِ مِن غَيرِ مَشعِبي

فَهَذا ثَنائي لا أُريدُ بِهِ الغِنى

أَبى المَجدُ لي أَن أَجعَلَ المَدحَ مَكسَبي

وَلَكِن رَجاءً أَن تَكونَ لِهِمَّتي

طَريقاً تُؤَديني إِلى كُلِّ مَطلَبي

فَأَزحَمُ مِنكَ الحادِثاتِ بِمَنكِبٍ

وَأَقطَعُ مِنكَ النائِباتِ بِمِقضَبِ

وَأَرمي إِلى أَمرٍ أَظُنُّكَ بابَهُ

أَلا إِنَّ بَعضَ الظَنِّ غَيرُ مُكَذَّبِ

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

تصنيفات القصيدة