الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

كيف صبحت أبا الغمر بها

كَيفَ صَبَّحتَ أَبا الغَمرِ بِها

صَعبَةً تَنزو نِزاءَ الجُندُبِ

مَرَحَ الشَقراءِ في مِضمارِها

تَتَّقي الصَوتَ بِمَرٍّ عَجَبِ

يَركَبُ الراكِبُ إِن جَشَّمَها

دَلَجَ اللَيلِ وَتُسبي المُستَبي

بِنتُ كَرمٍ ظِئرُها الشَمسُ وَما

دَرَجَت في حِجرِ أُمٍ وَأَبِ

غُصِبَت ما أَثَّرَت في جِسمِها

قَدَمُ العِلجِ بِرَأسِ العَرَبي

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس