الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

حي بين النقا وبين المصلى

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

حَيِّ بَينَ النَقا وَبَينَ المُصَلّى

وَقَفاتِ الرَكائِبِ الأَنضاءِ

وَرَواحَ الحَجيجِ لَيلَةَ جَمعٍ

وَبِجَمعٍ مَجامِعُ الأَهواءِ

وَتَذَكَّر عَنّي مُناخَ مَطِيّي

بِأَعالي مِنىً وَمَرسى خِبائي

وَتَعَمَّد ذِكري إِذا كُنتَ بِالخي

فِ لِظَبيٍ مِن بَعضِ تِلكَ الظِباءِ

قُل لَهُ هَل تُراكَ تَذكُرُ ما كا

نَ بِبابِ القُبَيبَةِ الحَمراءِ

قالَ لي صاحِبي غَداةَ اِلتَقَينا

نَتَشاكى حَرَّ القُلوبِ الظِماءِ

كُنتَ خَبَّرتَني بِأَنَّكَ في الوَج

دِ عَقيدي وَأَنَّ داءَكَ دائي

ما تَرى النَفرَ وَالتَحَمُّلَ لِلبَي

نِ فَماذا اِنتِظارُنا لِلبُكاءِ

لَم يَقُلها حَتّى اِنثَنَيتُ لِما بي

أَتَلَقّى دَمعي بِفَضلِ رِدائي

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

تصنيفات القصيدة