الديوان » العصر الأندلسي » ابن حمديس »

شفائي من الآلام في الشفة اللميا

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

شفائي من الآلام في الشّفَةِ اللميا

بريقتها أحْيَا وإلا فلا مَحْيا

وكيفَ وريّا لا تجودُ بريقةٍ

إذا لم أجِدْ في الماءِ من ظمإ رِيّا

فتاةٌ تديرُ السحرَ من لحظ مُقلةٍ

وتعرضُ إعراضَ المنى في صدودها

ولوْ أقبلتْ بالوَصْلِ أقبلتِ الدّنْيَا

وما بالها لم تُعْطِ مِنْ سيف جفنها

أماناً وقد أعطاه من سيفه يحيى

حمى ابنُ تميم بالظبا ملّةَ الهدى

وأضْحَى زمامُ الملك في يده العَليا

وَإنْ أجْدَبَتْ آمالُنَا فهباتُهُ

حدائقُ لم تَعْدَمْ لأنملِهِ سُقْيَا

معلومات عن ابن حمديس

ابن حمديس

ابن حمديس

عبد الجبار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس الأزدي الصقلي، أبو محمد. شاعر مبدع. ولد وتعلم في جزيرة صقلية، ورحل إلى الأندلس سنة 471هـ، فمدح المعتمد بن عباد، فأجزل له..

المزيد عن ابن حمديس

تصنيفات القصيدة