الديوان » العصر الأندلسي » ابن حمديس » أظلوم منك تعلمت ظلمي

عدد الابيات : 13

طباعة

أظلومُ منكِ تعلّمت ظلمي

حرباً وكانت قبل ذا سَلْمي

كانت بهجري غيرَ عالمةٍ

فَهَدَيتِها منهُ إلى علمِ

هذا وفاقٌ عن مخالفَةٍ

كالزيرِ تُصْلِحُهُ على البمِّ

خودٌ تلقّنُ تِرْبَها حُجَجاً

كالبنتِ مُصْغِيَةً إلى الأمِّ

والغادتانِ تفِيضُ بينهما

خُدَعُ الهوى وقطيعةُ الحلمِ

إنَّ النّواعمَ في العتابِ لها

غَرَضٌ إليه جميعُها تَرْمي

لو قدْ وقفتِ على ضَنى جَسَدي

لوقفتِ باكيةً على رسمِ

ورأيتِ أضداداً أذوبُ بها

حُرَقاً تُشَبّ وأدمعاً تهمي

وبنفسيَ الخودُ التي برِئَتْ

في قتلها نفسي من الإِثمِ

لمياءُ تبسمُ عن مُؤشَّرَةٍ

تجلو الظلامَ ببارِقِ الظَّلمِ

وتخوضُ من سَفَهِ الصِّبا مُلَحاً

فتحلّ منك معاقدَ الحِلْمِ

مَرَّتْ تميسُ فقلتُ هَل سَكرَتْ

من ريقها بسُلافةِ الكرْمِ

كَمُنَعَّمِ الأطرافِ بَلّلَهُ

شَرَقُ النسيم بريقِهِ الوَسْمي

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن حمديس

avatar

ابن حمديس حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-ibn-hamdis@

366

قصيدة

1

الاقتباسات

4

متابعين

عبد الجبار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس الأزدي الصقلي، أبو محمد. شاعر مبدع. ولد وتعلم في جزيرة صقلية، ورحل إلى الأندلس سنة 471هـ، فمدح المعتمد بن عباد، فأجزل له ...

المزيد عن ابن حمديس

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة