الديوان » العصر الفاطمي » ابن حمديس »

تقول وقد لاحت لها في مفارقي

تَقولُ وقَد لاحَت لَها في مفارقي

كَواكِبُ يَخفى غيرها وهي لائِحه

أراكَ مُحِبّاً لا مُحَبّاً فعَدّ عَن

مكابدةٍ تشقى بها لا مسامَحه

تروحُ وتغدو جانحاً عن مَحَبَّةٍ

إليّ ونفسي عن وصالِكَ جَانِحَه

إِذا ما شَبابي نالَ شيبُكَ عِطفَهُ

فخاسرةٌ نَفسي ونفسُكَ رابحَه

ولو عَلمتْ سني لما كان لومُها

عليّ سناناً جارحاً كلَّ جارحه

لشيَّبني في عنفوانِ شَبيبَتي

لقائي مِنَ الأَيّامِ دَهياءَ فادِحه

وقَطعِيَ غَولَ القَفرِ في مَتنِ سابِحٍ

وخوضيَ هَوْلَ البَحرِ في بَطنِ سابِحه

وما ضرّها كافورُ شيبي وتحتهُ

لمسك شبابي كلُّ فِعلٍ ورائِحه

معلومات عن ابن حمديس

ابن حمديس

ابن حمديس

عبد الجبار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس الأزدي الصقلي، أبو محمد. شاعر مبدع. ولد وتعلم في جزيرة صقلية، ورحل إلى الأندلس سنة 471هـ، فمدح المعتمد بن عباد، فأجزل له..

المزيد عن ابن حمديس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن حمديس صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس