الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

سقت بنت كرمة بنت الكرم

سَقَت بِنتُ كَرمَةَ بِنتَ الكَرَم

عَروسَ نُهىً أَثمَرَت بِالحِكَم

ثِمارٌ حَلاوَتُها في القُلوبِ

وَفي السَمعِ إِن مَجَّها ثَمَّ فَم

ثِمارٌ يَنابيعُ أَنوارِها

تُمَزِّقُ بِالفِكرِ حُجبَ الظُلَم

حَماماتُ باناتِ ذاكَ الحِمى

هَواتِفُ يُطرِبنَنا بِالنَغَم

فَنُح لا تَبُح بِالهَوى وَاِخشَ أَن

يُراقَ دَمٌ وَتَزَلَّ القَدَم

دَعِ الناسَ في غَيهَبٍ يَعمَهونَ

وَخُذ في الوُجودِ وَخَلِّ العَدَم

وَلا تُصغِيَنَّ إِلى مَينِهِم

وَإِن وَفَدوكَ بِرَميِ التُهَم

وَجَرِّد حُساماً لِحَسمِ الأَذى

وَشُقَّ إِلى البُرءِ قَلبَ السَّقَم

وَصاحِب رِجالاً كِراماً سَمَت

بِهِم في ذُرى المَلَكوتِ الهِمَم

رَأَوا بِالنُهى سِدرَةَ المُنتَهى

وَكَيفَ عَلى اللَوحِ يَجري القَلَم

فَأَجسامُهُم في حَضيضِ الحُدوثِ

وَأَرواحُهُم في يَفاعِ القِدَم

فَإِنَّ طَريقَ الهُدى واضِحٌ

وَكَم فيهِ لِلمُهتَدي مِن عَلَم

وَتِلكَ الشَرائِعُ أَخلافُها

عَلى الرُسلِ دَرَّت بِرِسلِ النِعَم

هُم رَحمَةُ اللَهِ فاضَت عَلى ال

لَذينَ اِهتَدَوا مِثلَ فَيضِ الدِيَم

فَفَتِّق بِمَرّ نَسيمِ التُقى

كَمائِمَ تَوحيدِ باري النَسَم

أَصِخ تَستَمِع ناصِحاً يا أَخا ال

صَفاءِ وَدَع قَرعَ سِنِّ النَدَم

إِذا ما الزَمانُ غَدا بارِكاً

عَلَيكَ بِكَلكَلِهِ أَو أَزَم

فَلُذ بِالمُبارِزِ مُستَنجِداً

بِمُعتَمَدِ الدَولَتَينِ اِبرَهَم

تَجُذُّ بِهِ الضَيمَ جَذَّ الخَليلِ

بِضَربِ اليَمينِ فَقارَ الصَنَم

أَميرٌ تَواضَعَ في هَيبَةٍ

تَشُقُّ قُلوبَ أُسودِ الأَجَم

فَكَم نِقمَةٍ مِنهُ صُبَّت عَلى

لُيوثِ العَرينِ بِثَأرِ الغَنَم

تَقاعَسَ عَن شَأوِهِ في العُلا ال

أَفاضِلُ مِن عُربِها وَالعَجَم

وَقامَ بِعِبءِ هُمومِ المُلوكِ

فَناموا وَلَكِنَّهُ لَم يَنَم

أَتَتهُ الوِلاياتُ مُنقادَةً

وَفي دارِهِ قيلَ يُؤتَى الحَكَم

فَنيطَت بِمُعتَمَدٍ قائِمٍ

بِتَقوى الإِلَهِ إِذا ما حَكَم

إِذا كانَ لا في رِضى اللَهِ لَم

يَقُل غَيرَ لا وَكدى في نَعَم

وَما سارَ سيرَتَهُ قَبلَهُ

سِوى العُمَرَينِ بِحُسنِ الشِّيَم

فَفي الحَقِّ يُدني البَعيدَ البَغيضَ

وَيُبعِدُ فيهِ أَخاً وَاِبنَ عَم

وَفي حَربٍ مِنهُ أَهلُ الفَسادِ

وَأَهلُ الصَلاحِ بِهِ في حَرَم

وَلِم لا يُسَرُّ بِهِ المُسلِمونَ

وَقَد صانَ أَموالَهُم وَالحُرَم

بِهِ زالَ عَنّا عُبوسُ الزَمانِ

وَأَبدى لَنا بشرَهُ وَاِبتَسَم

وَلاحَ الفَلاحُ بِآرائِهِ

وَزالَت عَمايَةُ هَمٍّ وَغَم

دِمَشقُ بِهِ وَبِأَيّامِهِ

وَإِهلاكِهِ كُلَّ عادٍ إِرَم

إِذا كَرَّ في الحَربِ مُستَلئِماً

تَوَلَّت مِنَ الخَوفِ مِنهُ البُهَم

فَبِالطَعنِ يُسمَعُ صُمُّ الرِماحِ

وَيُثمَرُ ذُبَّلُها بِالقِمَم

إِذا السُمرُ أَرشيةٌ وَالجُروحُ

رَكاياتُها مُترَعاتٌ بِدَم

وَيُخمِدُ نارَ صُدورِ السُيوفِ

بِماءِ الرِقابِ إِذا ما اِقتَحَم

أَمُعتَمَدَ المُلكِ قَد ضَمَّني ال

خُمولُ كَما ضَمَّ لَحماً وَضَم

وَكَتَّمتُ حالي عَنِ الشامِتينَ

كَما كُتِمَ الشَيبُ تَحتَ الكَتَم

وَقَد نَظَرَ الكُمهُ فَضلي وَأس

مَعَت كَلِماتِيَ أَهلَ الصَمَم

وَدَهري عَلى أَنَّهُ مُبصِرٌ

تَعامى عَلَيَّ كَذا من ظَلَم

وَأَنتَ المُؤَمَّلُ بَعدَ الإِلَهِ

وَقى اللَهُ فيكَ مُلِمَّ الأَلَم

فَدُم في السُعودِ بِغَيظِ الحَسودِ

وَأَمرُكَ مُمتَثَلٌ في الأُمَم

مَدى الدَهرِ ما لاحَ بَرقٌ وَما

تَأَلَّقَ في الأُفقِ نَجمٌ نَجَم

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس