الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

لو لم يلح في خده عذاره

لَو لَم يَلُح في خَدِّهِ عِذارُهُ

ما وَضَحَت لِعاشِقٍ أَعذارُهُ

إِنَّ اِصفِراري في الهَوى مِن هَجرِهِ

في خَدِّهِ أَوجَبَهُ اِحمِرارُهُ

وَاعجَبا لِخَدِّهِ إِذ جُمِعَ ال

ضِدانِ فيهِ ماؤُهُ وَنارُهُ

إِنّي لَمَقتولٌ بِسَيفِ لَحظِهِ

فَاِرثِ لِمَقتولٍ يَضيعُ ثارُهُ

مَن ذا يَنالُ ثارَهُ مِن قَمَرٍ

في تِمِّهِ لَم يَغشَهُ سِرارُهُ

سَكرانُ لا يَصحو وَهَل يَصحو الَّذي

في فَمِهِ رُضابُهُ عُقارُهُ

فَاِعجَب لَهُ قَضيبَ بانٍ ناشِياً

فَجُلُّ ناري فيهِ جلَّنارُهُ

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس