الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

أخل الظبي واصلاً والظبي

أخل الظبي واصلاً والظبي

مضاربها هاجرات الخلل

وثاني الصفوف بسود الحتوف

وبيض الصوارم مثل الشعل

أعيذ مكارمك الباهرات

أن يلبس الشمس ثوب الطفل

وإني لأقدم ذي همة

إلى ركن كفك شد وحل

فباطنها منبع للندى

وظاهرها قبلة للقبل

وفيها الشفاء ونضر النعيم

وصفو الحياة ورونق الأجل

فكيف يقدم حتى علي

من أنا لشرف منه محل

ومن إن تجارت جياد العلو

م سبقت مدى شوطه بالمهل

فإن كنت قد نلت ما لا ينال

فلم يمن الحظ قدر الأمل

ومن قصد البدر ألغى السهى

ومن حاول البحر عاف الوشل

ولست بكافرها نعمة

تمل من الشكر ما لا يمل

ولكن رجاؤك يبغي المزيد

ربما سوف يضرب عنه المثل

فكم قيل عنسي تجنى وزا

د وعنك ولا عجب قد فعل

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس