الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

حديث غرامي في هواك قديم

حديث غرامي في هواك قديمُ

وللشوق عندي مقعدٌ ومقيمُ

أهيم إلى تلك العشيّات والضحى

ولا عجبٌ إنَّ المحبَّ يهيم

وهيهات أن أسلو ولو رمتُ سلوةً

تعّرض برقٌ أو ألمَّ نسيم

لقد شبَّ نار الوجد مني ببرده

وصحَّت به الأشواق وهو سقيم

أحبُّ سليمى والشبابَ لأجلها

لو أنَّ سليمى والشبابَ يدوم

أكفكف غربَ الدمعِ والدمعُ جاهل

واستنجد السلوان وهو حليم

وأوهم عوادي بأني صالحٌ

وقلبي لبين الظاعنين كليم

أظلُّ إذا دارت عليَّ زجاجة

أظنُّ سليماً والفوادُ سليم

إذا ما ارتقى شيطان عذلٍ محاولاً

سماواتِ سمعي فالدموع رجوم

وقد نظمتْ في سلك جسمي مدامعي

فلمْ زهدت في السلك وهو نظيم

فلا تنكر الشكوى فما بي ضراعة

ولكنْ عذابُ الغانيات أليم

جلبت بعيني حتف نفسي طماعة

وأشكو سواها ظالماً وألوم

فلا غادة إلاّ من أهوى بخيلة

ولا أحدٌ غير المعزِّ كريم

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس