الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

فك أسري طيف لعلوة أسرى

فَكَّ أَسري طَيفٌ لعَلوَةَ أَسرى

ساءَني مُعرِضاً وَعادَ فَسَرّا

لَيلَةٌ حُلِّيَت بِمِنطَقَةِ الجَو

زاءِ وَالشِعرَيَينِ وَالجَوزَهرّا

وَهِلالُ السَماءِ يُشرِقُ وَالشهُ

بُ تَروقُ العُيونَ نَظماً وَنَثرا

وَتَبارى النّسرانِ سَبقاً وَقَد قد

دمَ سَبقٌ نَسراً وَأَخَّرَ نَسرا

وَتُرينا بَناتُ نَعشٍ نِساءً

في حِدادٍ سَفَرنَ شَفعاً وَوِترا

وَالثُرَيّا كَأَنَّها كَفُّ خودٍ

خُتِّمَت ياقوتاً وَتِبراً وَدُرّا

وَالدُجى هارِبٌ كَما تَهرُبُ الزن

جُ مِنَ الرومِ إِذ تَخافُ الفَجرا

وَلَدَينا مِنَ الرَبيعِ بُرودٌ

حَمَلَت مِن وَشيِ الرِياضِ الزَّهرا

مُبدِياتٌ حُمراً وَصُفراً وَبيضاً

رائِقاتٍ لَنا وَزُرقاً وَخُضرا

وَالنَسيمُ العَليلُ قَد أَيقَظَ البا

ناتِ حَتّى نَفَثنَ مِسكاً وَعِطرا

وَالنُّعامى تَهُزُّ عِطفَ الخُزامى

بَينَ يُمنى مِنَ التَّثَنّي وَيُسرى

وَلَدَينا راحٌ مُعَتَّقَةٌ زُف

فت إِلَينا مِن صَرخَدٍ أَو بُصرى

فَهيَ عَذراءُ يَبسُطُ الزاهِدُ النا

سِكُ في شُربِها لَدىالسُكرِ عُذرا

دونَ غيدٍ مِن شَيزَرٍ أُسدُ غيلٍ

بِرُؤوسِ الرِّماحِ يَطعَنَّ شَزرا

أَصلَتوا بيضَهُم لِتَمنَعَ بيضاً

أَشرَعوا سُمرَهُم لِيَحموا السُمرا

كُلُّ خُمصانَةٍ شَهِيٍّ لَماها

طَرفُها الهاروتِيُّ يَنفُثُ سِحرا

يا خَليلَيَّ خَلِّيا ذِكرَ مِصرٍ

لَستُ أَهوى في الأَرضِ ما عِشتُ مِصرا

كَيفَ أَهوى مِصراً وَأَترُكُ في جل

لق سَطرى وَالنَيرَبَينِ وَمُقرى

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس