الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

سقيا ورعيا لدار ما مررت بها

سَقياً وَرَعياً لِدارٍ ما مَرَرتُ بِها

إِلّا تَذَكَّرتُ أَترابي وَأَطرابي

دارٌ نَعِمنا بِها وَالكَأسُ دائِرَةٌ

تَفتَرُّ عَن حَبَبٍ ما بَينَ أَحبابِ

وَالرَّاحُ بِالراحِ ما تَنفَكُّ حالِيَةً

وَنَحنُ ما بَينَ أَعرابٍ وَأَغرابِ

لَو كُنتُ أُنصِفُ أَطلالاً مَرَرتُ بِها

جَعَلتُها حَيثُما يَمَّمتُ مِحرابي

وَالنَفسُ عانِيَةٌ في حُبِّ غانِيَةٍ

تَسطو بِطَرفٍ غَريرٍ ساحِرٍ سابي

إِنّي لأَحسُدُ مِسواكاً تُقَلِّبُهُ

ما بَينَ دُرّ وَبلّورٍ وَعُنّابِ

إِن كانَ مُستَوجِباً هَذا لِدِقَّتِهِ

إِنّي لأَنحَفُ مِنهُ بَينَ أَثوابي

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس