الديوان » فلسطين » إبراهيم طوقان »

لما تعرض نجمك المنحوس

لمّا تَعَرَّضَ نَجْمُك المنحوسُ

وترنَّحت بِعُرى الحِبالِ رؤوسُ

ناح الأّذانُ وأعولَ الناقوسُ

فالليل أكدرُ والنَّهارُ عَبوسُ

طَفِقَتْ تثورُ عواصفُ

وعواطفُ

والموت حينا طائف

أو خاطفُ

والمعْولُ الأَبديّ يُمْعِن في الثرى

لِيردَّهمْ في قلبِها المتحجِّرِ

يومٌ أطلَّ على العصور الخاليَهْ

ودعا أمرَّ على الورى أمثاليَهْ

فأجاَبهُ يومٌ أجلْ أنا راويُهْ

لمحاكم التَّفتيش تلكَ الباغِيَهْ

ولقد شهدتُ عجائبا

وغرائبا

لكنَّ فيكَ مصائبا

ونوائبا

لم ألْقَ أشباهاً لها في جورِها

فاسأل سوايَ وكم بها مِنْ منكَرِ

وإذا بيومٍ راسفٍ بقيودِهِ

فأجابَ والتاريخُ بعضُ شهودهِ

أُنظرْ إلى بيضِ الرَّقيقِ وسودِهِ

مَنْ شاءَ كانوا مُلكَهُ بنقودِهِ

بشرٌ يُباعُ ويُشترى

فتحرَّرا

ومشى الزَّمانُ القهقرى

فيما أرى

فسمعتُ منْ منعَ الرَّقيقَ وبَيْعهُ

نادى على الأَحرارِ يا مَنْ يشتري

وإذا بيومٍ حالكِ الجِلْبابِ

مُتَرنّحٍ من نَشْوةِ الأوصْابِ

فأجابَ كلاّ دون ما بكَ ما بي

أنا في رُبى عاليه ضاع شبابي

وشهدتُ للسفَّاح ما

أبكى دما

ويل له ما أظلما

لكنما

لم ألْقَ مِثْلَكَ طالعاً في روعةٍ

فاذهبْ لعلَّكَ أنتَ يَومُ المحشرِ

اليومُ تُنكرهُ اللَّيالي الغابرهْ

وتظلّ تَرْمقُه بعينٍ حائره

عجباً لأحكام القضاءِ الجائرهْ

فأخفُّها أمثالُ ظُلمٍ سائره

وطن يسيرُ إلى الفناءْ

بلا رجاءْ

والداءُ ليس له دواءْ

إلا الإباءْ

إن الإباءَ مَناعةٌ إن تَشْتَمِلْ

نفسٌ عليه تَمُتْ ولَّما تُقهرِ

الكلُّ يرجو أن يُبكِّرَ عَفْوُهُ

نَدْعو له ألاّ يُكّدَّرَ صفُوهُ

إنْ كان هذا عطفُهُ وحُنُوُّهُ

عاشتْ جلاَلتُهُ وعاشَ سُموّهُ

حَمَلَ البريدُ مُفصِّلاً

ما أجملا

هَلا اكتَفَيتَ تَوَسُّلا

وَتَسَوُّلا

والموتُ في أخذِ الكلامِ وردَّهِ

فخذِ الحياةَ عن الطرَّيقِ الأقصرِ

ضاق البريدُ وما تغيَّرَ حالُ

والذّلّ بين سطورِنا أشكالُ

خُسْرانُنا الأَّرواح والأموالُ

وكرامةٌ يا حسرتا أسمالُ

أوَتُبصرونَ وتسألونْ

ماذا يكونْ

إنَّ الخداعَ له فنونْ

مثْلَ الجنونْ

هيهات فالنفس الذليلة لو غدت

مخلوقةً من أعينٍ لم تُبْصرِ

أَّنى لشاكٍ صوتُه أنْ يُسُمَعا

أَنَّى لباكٍ دمعهُ أنْ يَنفعا

صخرٌ أحسَّ رجاءَنا فتصدَّعا

وأتى الرجاءُ قلوبَهم فتقطَّعا

لا تعجبوا فمن الصخورْ

نبعٌ يفورْ

ولهم قلوبٌ كالقبورْ

بلا شعورْ

لا تلتمسْ يوماً رجاءً عندَ مَنْ

جرَّبْتَهُ فوجدتَهُ لم يَشْعُرِ

معلومات عن إبراهيم طوقان

إبراهيم طوقان

إبراهيم طوقان

إبراهيم بن عبد الفتاح طوقان. شاعر غزل، من أهل نابلس (بفلسطين) قال فيه أحد كتابها: (عذب النغمات، ساحر الرنات، تقسم بين هوى دفين، ووطن حزين) تعلم في الجامعة الأميركية ببيروت،..

المزيد عن إبراهيم طوقان

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة إبراهيم طوقان صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس