الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

غنت الورق فوق غصن البان

غنت الورق فوق غصن البان

فأثارت أشجان صب عاني

طوقت جيدها وخضبت الك

ف بقلبي ودمع عيني القاني

ونسيم الصبا تلاعب في الرو

ض فعنها تلاعب الأغصان

وترى الزهر ضاحكاً ينظر السح

ب فيبكي عليه بالأمزان

فكأن السحاب تبكي أليفاً

قد تناءى وزاد في الهجران

فهي غضبى على زمان جفاها

فلهذا تسل سيفاً يماني

عجباً للزمان ما زال يسعى

بارتكاب الضلال والعدوان

كم سع بالتفريق بين الأحبا

ء وبيني وبين فخر الزمان

هاشم من غدا هو الفرد حقاً

في بني هاشم فهل من ثاني

يا فريد الأوان قد طال شوقي

فلهذا عاينت فيك المعاني

سكِّنِ القلب فهو مأواك إن كن

ت تراعي له ذمام المكان

بجواب يطفي الجوى عن جناني

لتنالوا به رفيع الجِنَانِ

لك فضل على الأنام بعلم

وذكاء تدعى إياس الزمان

خرس السعد إن نطقت ولا ين

طق عن علمك الجرجاني

ونظام به انمحى ذكر أبي الطي

ب أبي الحسين والأرَّجان

وسلام عليك ما أسقط الري

ح إذا هبَّ أدمع الأغصان

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس