الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

ترفق بالمعنى يا غرام

ترفق بالمُعَنَّى يا غرام

ودعني من وصالك يا سقام

ويا دمعي أرح عيني قليلاً

يواصلها إذا شاء المنام

أقمت على الخدود فمن رآني

يسألني أدمع أم غمام

ويا طيف الأحبة لا عتاب

عليك إذا جفوت ولا ملام

فإن النوم وهو نزيل جفني

جفاني فهو بعدهم حرام

ويا بدراً منازله قلوب

لها من خوف جفوته ضرام

خطرت فمن رآك يقول غصن

يحركه نسيم أو قوام

ولحظك في القلوب له نفوذ

ولا ندري ألحظ أم سهام

ملكت الحسن فاعدل في فؤادي

إذا ما شئت يتبعك الأنام

فإن الحسن والإِحسان جند

يقود إلى الهوى من لا يرام

ولا تظلم قلوباً خافقات

هي الرايات يحملها الغرام

وما أنهاك إشفاقاً لنفسي

ولو ذابت من الهجر العظام

ولكن كم رأينا من ظلوم

تجاذبه الرزايا والحمام

لئن أبقيتني في ليل هجر

تقشع بالضيا ذاك الظلام

ذكي ألمعيٌّ أريحيٌّ

كريم فاضل علم همام

يقود بذهنه شمس المعاني

كأن الذهن للمعنى زمام

رآه بالمعاني ذا غرام

فناصحه يراعي والنظام

وقالا كن بكسب المعالي صباً

فإن العلم للعليا سنام

وما العليا سوى تحقيق بحث

لأذهان الفحول به ازدحام

وجمع للفوائد والتماس

لشاردة بذهن لا ينام

وإن العلم أنفس كل شيء

ولكن قوضت عنه الخيام

مغاني العلم دائرة وهذي

مغاني اللهو يعمرها اللئام

وقد كنا نرجي في أناس

فمَيَّلَهُمْ عن العلم الحطام

وقد أضحوا ذئاباً في ثياب

فرائسهم إذا وثبوا الحرام

نصحتك يا ضياء أكيد نصحي

لأن النصح يقبله الكرام

وما نصحي بمبذول لكل

فكل أخ له عندي مقام

وأبلغ سيدي بدر المعالي

سلاماً لا يفارقه الدوام

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس