الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

أهذا الذي في كأس نظمك قرقف

أهذا الذي في كأس نظمك قرقف

أبن لي أم السحر الحلال المزخرف

تحير فكري في حقيقته فما

أظنك إلا في النجوم تصرف

نظمت الدراري عقد نظم وجئتنا

بمعجزة عن مثلها لست أصدف

تحد بها أهل البلاغة وادعى الن

بوة فيها يتبعوك ويعرفوا

فإني قد آمنت أنك شاعر

فلا تتحداني ولا نتعرف

تبارك من أعطاك بحر بلاغة

فكل بليغ من معانيك يغرف

فلو كنت في الدهر القديم لما غدا

حبيب حبيباً بالبلاغة يوصف

ولا أحمد فيها حميد نظامه

ولا لابن برد منه برد مفوف

ولا ابن سليمان بمعجز أحمد

وذكر حبيب في القلوب يؤلف

سقى اللّه دهراً ضم شملي بشملكم

على خفض عيش مثله لا يكيف

وكنا كندما في جذيمة برهة

من الدهر حتى ساء منه التصرف

فعرف جمعاً كان في الحسن مفرداً

وشتت شملاً كان في الوصف يوسف

على رغمه الأوراق تجمع بيننا

بنظمكم وصل لشملي يؤلف

أتى وهو في شرخ الشباب كأنما

على خده ورد الشبيبة يقطف

فلاقاه شعري وهو شيخ على العصا

معانيه إن حققتها فهي تخرف

حكى كل نظم حال من هو ناظم

ولا عجب فالفرع بالأصل يعرف

ومن خرف قد خاض في غير بحركم

خشى غرقاً إن خاضه وهو مدنف

فأسبل عليه حلة العذر ساتراً

عيوب معانيه فلا تتكشف

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس