الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

وقال واعجبا ما كنت أحسبه

وقال واعجباً ما كنت أحسبه

يقال ذا وبه يوماً يفوه فم

أبو الرباح على مثلي يفضله

ذو فطنة إن قدري صار يهتضم

في النحل قدَّمَني ربي وأخرني

في الرعد قصد الترقي آه لو علموا

وقبلي وبعدي أتى في الذكر في عبس

وهكذا عادة الأتباع والخدم

وقد حففت به في الكهف أستره

كيلا يراه أخو جوع فينهدم

أنا الذي أشبع الجوعان من سغب

أنا الذي عجوتي يشفى بها الألم

قد طبت في طيبة للمصطفى وأنا

له الطعام إذا ما مطعم عدموا

تقول عائشة سقياً لمضجعها

وجادها وابل الرضوان والديم

مرت لنا أشهر والأسودان لنا

قوت وليس سواه مطعم لهم

ومن تصبح سبعاً عجوة فبها

من كل داء من الأدواء يعتصم

نسيت بيضي والجادي ولذته

مع القلائد في الأعناق ينتظم

وهل تقلد يوماً بالزبيب فتى

وأي عنق به العنقود منتظم

وسل عن الشلبي إن كنت تجهله

فهو الهدايا لأهل الروم يغتنم

هل قال ربي هزي الكول من عنب

أم قال هزي بجذع النخل لو فهموا

وقد علوت على الأشجار لا أحد

ينالني منه بالأيدي ويستلم

وأنت تحتاج للأعواد من حطب

ترقى بها حي لا ساق ولا قدم

يا كرم يا كرم لا تنزل بساحتنا

نحن الملوك وأنتم عندنا الخدم

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس