الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

يا أيها البدر الذي بعلومه

يا أيها البدر الذي بعلومه

للناس يفتح كل باب مقفل

وإليه يرجع كُلُّ حَبْرٍ عالم

منهم ويرجوه لحل المشكل

إني دعوتك سائلاً مسترشداً

فأصِخْ لما أملي عليك وأقبل

عن قول ربي كل شيء هالك

إلا الذي استثناه خالقنا العلي

هل في العموم كلام ربي داخل

أم فيه قول إلهنا لم يدخل

يا حسرتا يا حسرتا إن فاتنا ال

قرآن في دار النعيم الأكمل

فَلَكَمْ لنا من لذة في دروسه

يحلو بذوق القارىء المتأمل

إن قلت ليس بداخل قلنا هل

م مخصصاً وأَبِنْ دليلك واثقل

أو قلت يدخل قلت يقدح فيه ما

تروي الثقاة عن النبي المرسل

في أن سكان الجنان جميعهم

يتلونه بترنُّمٍ وترتُّل

إن قلت ذاك هو المخصص قلت لل

قرآن وهو لغيره لم يشمل

بقي الكلام عليك في تصحيحه

وعَلَيَّ نقل سؤالي المستشكل

منه إلى التوراة والإِنجيل مع

صحف الخليل وكل ذكر أول

فجميع تلك كلامه سبحانه

والحكم فيها واحد فتأمل

وسل الأولي قالوا بخلق كلامه

لا من سواهم فهو عنه بمعزل

واعذر وأصلح ما تراه فاسداً

فيما كتبت إليك واستر واقبل

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس