الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

نزل الذي هو عن سواه لفي غنى

نزل الذي هو عن سواه لفي غنى

فتلبَّسَ السر الخفيْ وتبينا

نعمت به روح المحب فخاطبت

شبحاً يسمى أنت أو هو أو أنا

نبأ عظيم كلنا ألفاظه

من ذا أبين له فلم يجد الفنا

نالته أقوام بصدق قلوبهم

في حبه وبه لقد بلغوا المنى

نبعت علوم الله من أفواههم

وبهم تدلى الغيب حين لهم دنا

نحن الذين تكاملت أوصافنا

وبفقرنا ثبتت لنا صفة الغنى

نعشو إلى النار التي غسق الدجى

من طور سينا القلب قد ظهرت لنا

نام الغبيْ عنها وأيقظنا لها

من لا ينام محيعلاً ومؤذِّنا

نأتم بالهادي النبي وراثة

عن صنوه موسى الكليم تَيَقُّنا

نشأت حقيقتنا كذلك تارة

وهناك أطوار كثيرات الجنى

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس