الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

إن الذي أكد وعدي وفاه

إن الذي أكَّدَ وعدي وفاهْ

وبالمنى خاطب قلبي وفاهْ

طلعته تهتك أستارنا

وتثبت العين لدينا وفاهْ

محتجب لكنه ظاهر

لكل من عنه نفى الإشتباه

لا كان من ينظر في غيره

ولا تهنَّى من يلاقي سواه

تعودت أغياره أمة

لا تعرف اليقظة والإنتباه

وكل من قد تاه فيه اهتدى

له ومن فيه اهتدى عنه تاه

روض جرت أسماؤه جدولاً

منه فأنواع البرايا مياه

فانظر إلى هيكلنا تلقه

وكل ما شئت ترى في حماه

إسكندر العزم من المقتفي

آثارنا يدرك عين الحياه

من زال فيه عن سواه التقى

به ومنه قد أتاه مناه

قد سجدت كل البرايا له

لما تجلى رافلاً في حلاه

بالله يا ريح الصبا بلِّغى

أحبابنا بالجزع وجداً نراه

فإن من زاد به داؤه

ريح الصبا من نحو سُعدى دواه

فليت طيف الحب لو زارني

وأسعد المضنى وأهنى حشاه

فإنه كان إلى مثله

يسري ويحلو لفؤادي سراه

ولكن الألباب محجوبة

عنه بما تدرك مما تراه

وقد عنت كل قلوب الورى

له وقد ذلت عليه الجباه

ومن درى ذاب ومن لا درى

وكلهم منطرح في حماه

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس