قد ظهرْ مني وجودي

وهو في الغيب القديمْ

وتجلى في شهودي

فأنا العلم العليمْ

وهو ربي وهو حسبي

ملئ قلبي فتحقق يا نديمْ

قام يختال بقامه

كقضيب الخيزرانْ

وجهه راخي لثامه

منه لو نلت الأمانْ

يا رفيقي ضاق زيقي

وا حريقي في هوى الوجه الوسيمْ

راح يزهو في غلائل

وهو عن ذاك منزَّهْ

أهيفٌ حلو الشمائل

فيه قلبي يتنزَّهْ

وجه باهي طلق زاهي

عنه ساهي عاذلي ذاك اللئيمْ

سبح اسم الله يا من

قد رأى حسن المليحْ

والذي بالله آمن

يعشق الوجه الصبيحْ

لا تماري صنع باري

حكم جاري في الصراط المستقيمْ

صل يا ربي وسلم

لي على طه الرسولْ

وهو للخير معلم

وهو مفتاح الوصولْ

وهو ساقي خمر باقي

فيه راقي للغني عبدٌ سقيمْ

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر مجزوء موشح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس