قرَّت العين ببشرى

وردت سراً وجهراً

بمنامات أراها

قد أتت بالوصل سرا

نلتقي في الليل حتى

أتمنى الليل شهراً

فسواد الليل أعلى

من بياض الصبح قَدْرا

إن في الرؤيا من الرؤ

ية في التحقيق شطرا

ولها نشر فقل سب

حان من بالرُّوح أسرى

وهي من أصدق ما يه

دي إلى الإِنسان بشرا

صدق اللّه بها المخ

تار في أحد وبدرا

والعلامات أراها

بالذي نهواه تترى

من منام ونظام

رائق بالنظم أزرى

شرحت أسطره مني

بما أهواه صدرا

جاءنا باليسر والبش

ر فولى العسر قسرا

آمراً بالصبر والشك

ر فصبراً ثم شكرا

مخبراً أن سوف يحلو

ما تجرعناه مرا

من بعاد طال حتى

أعجز الحاسب حصرا

وانتهى لما تناهى

ومضى عنا ومرا

ودنى الوصل فيا للّه

ما أهنا وأمرا

فكأن قد جمع الشم

ل بمن أهواه طرا

وكأني من ضياء الد

ين قد شاهدت بدرا

ولثمنا منه كفاً

قد غدت للجود بحرا

ثم صار البين أخبا

راً كما قد كان خبرا

فترقب عن قريب

ما به بشرت جهرا

دمت في أرغد عيش

لا ترى بؤساً وضرا

وصلاة اللّه لا زا

لت على المختار تترى

وعلى الآل جميعاً

قرناء الذكر ذكراً

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس