شرفتني ببديع طرسك

وسقيتني من دَنِّ دِبْسِك

أطلعت في أفق البلا

غة من نظامك نور شمسك

عجباً لشمس أشرقت

أنوارها بظلام نفسك

أحييت يا عَلَمَ العلى

بيت القريض بروح طلسك

قل للنظام وقد ثوى

قم نافضاً لتراب رمسك

قد عاد روحك يا قري

ض صار يومك فوق أمسك

أصبحت روضاً ناضراً

بعد الدوا وطوال يُبْسِك

وغدوت في حُلَلِ البلا

غة رافلاً من بعد خلسك

وحويت جوهرها الفري

د وأصبحت فصلاً لجنسك

أو لا ترى ما جاء من

ه فخذ صحيفته وأمسك

وافى لتقرير القوا

عد قاصداً تصحيح أسِّك

وأتى بتسهيل الفوا

ئد شارحاً آثار قُسِّك

فيقين أرباب العلى

عند المحقق دون حدسك

وكذاك أشعار الورى

فنضارها في وزرن فَلْسِك

فلكم بتعليق الفوا

ئد أشرقت أجياد طِرْسِك

لا زال من أوراقه

يُجْنَى لنا أثمار غرسك

وبقيت في روض الهنا

تفترُّ منه ثغور أنسك

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس