الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

بنت فكر وافت كشمس النهار

بنتُ فكر وافت كشمس النهار

فعلت في الفؤاد فعل العقار

عطرت سُوحَنا بطيب شذاها

حين وافت كالغادة المعطار

وأضاءت أرجاءنا فحسبنا

الشمس قد أشرقت من الطومار

يا لها من خريدة صاغها الفك

ر فأزرت بسائر الأشعار

هي روض سقاه سحب المعاني

فأتانا بطيب الأثمار

قد سمعنا فيها طيور المعاني

ساجعات تغني عن الأوتار

جنة أزلفت وسيقت إلينا

فغرفنا نعيم تلك الدار

أنت أعطيت من خصال المعاني

جملاً لا تعد بالمقدار

قد أعلمنا أن المعالي عطايا

ما بهذا مخالف أو مماري

أنت ربان كل بحر نظام

جئت بالفلك حاملاً للدراري

أنت أرضاً نشأت في سوحها الرح

ب لأرض الكرام والأحرار

قل لأرض الحسا افتخاراً

وتزاحم مصراً وكل الديار

قد وثقنا أن العلوم ستحيا

بك في جملة من الأقطار

وعلمنا أن سوف تطلع بدراً

ساطعاً في محافل الأحبار

لست واللّه بالمدارك غراً

بل خبيراً عرفتها باختبار

لك ذهن به تفض المعاني

وغرام بالعلم لا بالجوار

فانفق العمر في طلابك للعل

م ففي العلم غاية الافتخار

كن بعلم اللسان صبَّا مُعنَّى

وبعلم الكتاب والآثار

وتطلب علم الحديث سماعاً

من شيوخ رووه في الأسفار

إن علم الحديث علم رجال

أنفقوا فيه طيِّب الأعمار

بحثوا عن صحيحه باجتهاد

وقروه على شيوخ كبار

لا تبدل عنه بعلم مدى الده

ر ففيه نفائس الأخبار

أنا صبٌّ إليه يا ليت شعري

هل أباري شيوخه وأجاري

ليت شعري هل في الوجود إمام

حافظ مثل مسلم والبخاري

كنت أعملت في لقاه المطايا

سائراً في مهامه وقفار

وبذلت النفيس في الأخذ عنه

سامحاً بالأوطان والأوطار

وعلى سوحك الرحيب سلام

دائم في الآصال والأبكار

ثم عذراً إذ رأيت نظامي

في اختلال وركة وانكسار

فيراعي أنشأه في حال شغل

لم يعربه قط بالأفكار

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس