الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

تشابه حالنا في كل فن

تشابه حالنا في كل فن

فكل قد جنى مر التجني

وأنسى ما لقيت وليس ينسى

لأعظم منه وهو نواك عني

وما هان البعاد عليَّ يوماً

وأمرك في البسيطة فوق ظني

فكيف وهذه الأيام قادت

إليك مشوم سجان وسجن

وكنا نشتكي زمناً تقضَّى

ونسلك في الشكاية كل فن

وصح بأنه إنسيُّ دهر

وهذا في الدهور يعد جنيِّ

فيا دهري الذي قد غاب عني

أقلني في الذي قد كان مني

شكوتك والنوى لم أدر ما هو

ولا عرف البكاء طريق جفني

ولم يدن الفرقدان إلى إجتماع

وأنت لما يريد الصب تدني

إذا ما جئت أشكو من جفاه

يقابلني بإحسان وحسن

أرى هذا عقوبة ما تقضَّى

من التقصير عن شكر لمن

وإنا تائبون إلى الليالي

فهل تجدي إنابتنا وتغني

ويعطف لي على المعنى زماني

ولا يخفاه ما معناه أعني

سيكسونا مطارف كل فضل

ويكسو الحاسدين ثياب غبن

ترقب صدق قولي يا خليلي

ولا تحسبه من قسم التمني

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس