الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

كل ما يخلقه العقل أمل

كل ما يخلقه العقل أملْ

والذي يخلقه الله عملْ

فاعرفوا الفرق الذي بينهما

تجدوه البدر في التمِّ اكتمل

وانتساب الخلق للعقل كما

قال عيسى وعلى الأذن حمل

هذه الحضرة لا يدخلها

غير من فصلها ثم انجمل

نظرات بعيون كثرت

دمعها الطوفان في الكون همل

وابتداء الأمر أن تشهده

واحداً في الكل طير أو جمل

ثم لا طير ولا شيء هنا

شمس أبراج كحوت وحمل

هو هذا فاقلب العين وما

هو هذا وعلى هذا اشتمل

جُمَلٌ كل التفاصيل له

فتحقق والتفاصيل جمل

يا نديمي لك مني قدْر ما

أنت فيه كلما العقل احتمل

فافتح الباب وخذ ميمنة

في طريق فيه من يمشي رمل

والمعاني كلها قاصرة

عنه والجرح عليه ما اندمل

غير أن العشق يلقى تارة

بك لليأس وطرواً للأمل

وله حدٌّ فمن جاوزه

عكس الأمر وقد مال ومل

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس