الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

نهر القضاء بما يختار خالقنا

نهر القضاء بما يختار خالقنا

وما يريد هو الجاري إلى الأبد

عليه طاحونة الأفلاك دائرة

وقطبها قطبُ سرِّ الواحد الأحد

وما تولد فيما بين طابقها ال

أعلى وطابقها الأدنى على الرصد

من الجماد وأنواع النبات وحي

وان تراه وإنسان بلا عدد

مثل الحبوب بدت للطحن مفرغة

شيأً فشيأً بحكم النفس والجسد

فكلما حبة قد جاء موعدها

أصابها الطحن لم تبد ولم تعد

حتى تصير كما كانت مفرقة ال

أجزاء وهي لهذا الأمر طوع يد

عناصر كدقيق ميزته يد

بمنخل الرتب المكسوبة الجدد

حكم من الحاكم القهار في أزل

بمقتضى ما قضى فيها من الأمد

حتى يحول ذاك النهر عن جهة

يجري إلى جهة أخرى بذي المدد

فيفرغ الطحن والطاحون تخرب من

هنا ويفسد مرءى هذه البلد

ويظهر الأمر في دار الخلود بلا

نهاية عند ذي غيٍّ وذي رشد

هناك ينكشف السر الذي خفيت

أنواره اليوم عن ذي الغفلة العند

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس