الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

الكون يغيب من ضيا وجه حبيبي

الكون يغيب من ضيا وجه حبيبي

والقلب يهيم فيه من فرط لهيبي

يا عاذل كم إلى كم الشوق مذيبي

السلوة منك وأنا العشق نصيبي

ذا بدر سما الجمال في القلب يلوح

ذا مسك ختام خمرتي فيَّ يفوح

إني أبداً بسره لست أبوح

لا أقدر أن أحول عن أمر رقيبي

يا من كشف الحجاب عن عين عياني

الظاهر أنت والسوى عندي فاني

ها أنت أنا وليس في الحضرة ثاني

ويلاه من البعد عن وصل قريب

سر ظهرت به الورى حاضر غائب

كم ضل به عدىً وكم أهدى حبائب

لولاه لما كنت من التوبة تائب

لا ذات ولا وصف ومولاي حبيبي

مولاي على نبيك الحق صلاتي

طه من أزال نوره ظلمة ذاتي

وصار عبيد الغني فيه مواتي

في كل شروق ذا وفى كل مغيب

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر موشح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس