الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

كفة الغيب كفة الحسنات

كفة الغيب كفة الحسناتِ

وهو في الكون كفة السيئاتِ

وانظر الميل فهو للقلب مني

ميل قلب الميزان ميزان ذاتي

وأقيموا للوزن بالقسط هذا

قول ربي في محكم الآيات

وكذاك الصراط مني إليه

نفخة الروح لاتصال الحياة

وهو جمر على جهنم جهل

هو أغيار حضرة الحضرات

ما إلى جنة الصفات سواه

من طريق في هذه الظلمات

فإذا مات صاحب الفتح منا

ورقى بالفنا ذرى الدرجات

ثم أحياه ربه يوم حشر

عرف الكل واهتدى بلغات

ورأى ما رأى وحقق كشفاً

أن سر الوجود في الحركات

حركات الوجود لا حركات

سكنات وليس بالسكنات

وشؤون ومالها من وجود

وهي بالقلب للوجود المواتي

هي طوراً به تلوح وطوراً

هو يبدو بها لأهل النجاة

أيها الغافلون مهلاً رويداً

لم أوافق لكم على الغفلات

أنا في رؤيتي تصرف ربي

بي تشاغلت عن تصرف ذاتي

غاب نوري في نوره فمحاني

وأزالت صفاته لصفاتي

وهو حقٌّ ذاتاً ووصفاً وإني

باطل زاهق بغير ثبات

صيغة مستحيلة تتلاشى

بالتجلي في سائر الحالات

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس