الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

ديار هند أقفرت منذ أزمان

ديارُ هندٍ أقفرتْ منذ أزمان

وعريت ساحاتها والأعطان

من كل بزلاء وناجٍ حنَّان

وأملحتْ باناتها والكثبان

حديثُ من حلَّ بها ومن كان

أنس المقيمين وزادُ الركبان

والدهرُ منَّا كلَّ يوم في شأن

يا بعدهم وهم لقلبي جيران

ولهفَ أوطاري بتلك الأوطانْ

فجادها كلُّ ملثٍّ هتّان

مبتسماً تدمع منهُ العينان

مضمَّخ الذّيلِ بليلُ الأردان

كأنّني في الدار بعد السكان

آثارُ نومٍ في جفونِ سهران

كم بان في الغادين غصنٌ من بان

جار له الجار وخان الأخوان

وجاهليّ الحبِّ وهي أوثان

بيضُ الوجوه فاترات الأجفان

شموسُ حسنٍ في بروج الأظعان

من كلّ ظمآن بردفٍ ريّان

جال وشاحاها معاً والقرطان

وغصَّ غصَّ الكاشحين القلبان

غيظ الحسودِ وجنون الغيران

ذات نهى صاحٍ وعطفٍ نشوان

الشمسُ وهي في الجمال أختان

الفاتنات والجمال فتّان

أطعتُ فيها الغيّ بعد العصيان

ديني الغرامُ والغرام أديان

ما لذّةُ الصّبوة لولا الإعلان

خفناً الوشاة والبكا قد خان

فالدمعُ ما بين الجفون حيران

فانبذْ إلى دمعك عهد الكتمان

ما أولعَ الحبَّ بعقل الإنسان

وساجعات ليلها في الأغصان

تلقى فنون الوجدِ فوق الأفنان

ينحبنَ والقلب نجيّ الأشجان

لا كان لأن رام السلوّ لا كان

سل أن سألتَ عالماً بالأحزان

كيف الوفاءُ والزمان خوّان

وسائلُ الدهرِ حليفُ الحرمان

يا هاجري ما لي يدٌ بالهجران

أرحمْ رحمتَ فالليالي ألوان

فقرٌ غنى وكم أخو عزٍّ هان

مستنصراً بالأريحيّ المعوان

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس