الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

أدمعك لا يكفكف أو يغيض

أدَمعُكَ لا يُكفكَفُ أو يغيضُ

وقلبُكَ في الهوى أبداً مَهيضُ

فحتَّامَ التجمُّلُ في التَّجنِّي

وهذا الطَّرفُ مطروفٌ غَضيض

فدَعها واسلُ حبّاً فيهِ ذلٌّ

أبعدَ النَّجمِ مَنزِلُكَ الحضيض

إذا حدَّثتُ بالسلوانِ نفسي

تعرَّضَ لي طويلٌ أو عريض

وإن طاوَعتُها طمِعَت بضعفي

وإن خالفتُها فأنا عَضيض

ففي أنيابها سمٌّ زُعافٌ

وفي أثوابها رَوضٌ أَريض

فكيفَ أردُّ قلبي عن هَواها

وكفِّي شاقَها جسمٌ بضيض

فلستُ بغالبٍ طبعي عَليها

وللشهواتِ نارٌ أو وَميض

عداني السّقمُ من خَلقٍ وخُلقٍ

فكلُّ مَريئةٍ وَلَدٌ مريض

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس