الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

واها وهل تجديك نفعا واها

واهاً وهَل تُجديكَ نفعاً واها

ما النَّفسُ واجدةٌ بها سَلواها

جَمَحَت فكان من الجماحِشقاؤها

إياكَ أن تُرخي عنانَ هواها

لا تسألنَّ عن السعادة بعد ما

فرَّت فلن تحظى بها وتراها

فلقد حلمتَ بها وما حلمُ الكرى

فيه مُنى نفسٍ تعزُّ مناها

فاذرف دموعَكَ علَّ نفسَكَ تشتفي

إنّ البكاءَ مبرِّدٌ لجواها

نم يا شقيُّ فإنَّ دَهرَكَ نائمٌ

وتأسَّ إن غَلبَ النفوسَ أساها

أوصِد فؤادَكَ ثم بابكَ واندفِن

في خلوةٍ تُرخي عليكَ دُجاها

وهنالِكَ اقعُد باكياً متحسِّراً

ليصيرَ خدُّكَ لاصقاً بثراها

فعساكَ تشعرُ في الخفاءِ براحةٍ

ما كان قلبُكَ ساعةً مأواها

لا تُظهرَن للناسِ ضعفاً إنهم

يمشونَ ذؤباناً تقيسُ خُطاها

فلئن يرَوا دمعاتِ حزنِكَ يَضحَكوا

مِنها وربُّكَ مُعجَبٌ بصفاها

واصبر تجد عقُبى البلاءِ مفيدةً

فالنفسُ نافعةٌ لها بلواها

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس