الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

تذكرت ليلا في الخميلة مقمرا

تذكَّرتُ ليلاً في الخميلةِ مُقمِرا

ورَبعاً بأنفاسِ الملاحِ تعطَّرا

فكادت تذيبُ القلبَ ذكرى مليحةٍ

على جيدِها دَمعي الثمينُ تحدَّرا

وفَت مُقلتي في الحبّ دَينَ منعّمٍ

كزنبقةِ الآجامِ أبيضَ أصفَرا

لعمركِ إنَّ الدَّمعَ للقلبِ نافعٌ

كما جادَ ماءُ المزنِ رَوضاً فنوَّرا

وربَّ بلايا يحمدُ المرءُ نَفعَها

فإنّ صفاءَ الماءِ أن يتَقَطَّرا

فقالَ الذي أودَعتُه نصفَ مُهجتي

جَرى لكَ دمعٌ في البليةِ ما جرى

فقلتُ لهُ والشَّوقُ باللّبِّ طائرٌ

لقد كنت لولا الحبّ أقوى وأصبرا

وقَفتُ مُنى نفسي على المجدِ والهوى

سأقضي بهذا أو بذاكَ فأُعذَرا

تصدَّعَ هذا القلبُ من نظراتِها

كَنصلٍ على أمضى النِّصالِ تكسّرا

وفاضت لمرآها أرقُّ عَواطِفي

كما انحلَّ عقدٌ مثمنٌ فتنثَّرا

لها نفَسٌ لو كان في هبَّةِ الصِّبا

لعطَّرت الأغصان والماءَ والثَّرى

وبسمتُها لو كان للصبحِ مثلُها

لحدَّثَ ليلي أن يحُولَ ويقصرا

لقد سمِعَتها الطَّيرُ يوماً فغرَّدَت

وأبصرَها الغصنُ الوريق فأزهرا

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس