الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

تحاول إنكارا ودمعك موضح

تُحاولُ إنكاراً وَدمعُكَ مُوضِحُ

أشاقَتكَ من ليلى ديارٌ ومسرحُ

لكلِّ فتى في الخَطبِ شكوى ودمعةٌ

ولكنَّ ما يجري مِنَ العينِ أفضَح

صَدَقتَ وحقّ الحبّ والوطنِ الذي

يَسحُّ عَليهِ الدّمعُ والدَّمُ يُسفَح

تؤرِّقني الذّكرى القديمةُ في النّوى

وعِندي إِلى العَلياءِ شوقٌ ومَطمَح

فبينَ الهوى والمجدِ نفسي مُقيمَةٌ

وإني لأُمسي في الهمومِ وأُصبح

خُلِقتُ لأشقى بالهواجسِ والمُنى

فلا كانَ لي قلبٌ من المهرِ أجمَح

تلذُّ لهُ الآلامُ فهو أليفُها

فأثمنُ ما يُعطيكَ وهوَ مجرَّح

تجمَّعَ فيهِ الذكرُ والحسنُ والهوَى

ألستَ تراهُ بالعواطف يَطفَح

كثيرونَ أصحابي قليلٌ وفاؤهم

ومن كانَ بذَّالاً لهم ليسَ يَنجَح

يُحمِّلُني خلِّي الذي فوقَ طاقتي

وأخسرُ في كلِّ الأمورِ ويربَح

أراني ضعيفاً في الصداقةِ والهوى

إذا ضنَّ أحبابي أجودُ وأسمَح

وإن بعدوا عنّي دَنوتُ مُصافحاً

وإن أذنبوا عمداً فأعفو وأصفَح

فما أنا إِلا البحرُ يقذفُ جيفةً

ويكنزُ دراً والحسودُ يُقَبِّح

أهيمُ بلبنانيّةٍ قرويَّةٍ

منازِلُها حيثُ الأزاهرُ تنفح

وأذكرُ ماضي حبِّنا وشبابنا

هنالِكَ في لبنانَ والعيشُ أفسح

فواللهِ لن أنسى حديثَ غَرامِنا

عشيّةَ فاحَ الياسمينُ المفتّح

رَنَت بجفونٍ مثل أكمامِ زَهرِها

عَليها جُفُوني في الجوى تتقرَّح

ومالت إِلى حيثُ السكينةُ والدُّجى

تقولُ ضياءُ البَدرِ أمرَكَ يفضَح

هُنالكَ أحيَتني بتَقبيلِ كفِّها

وكادت بلثمِ الثّغرِ والخدِّ تَسمَح

فيا حبّذا من ذلكَ الثَّغرِ بَسمَةٌ

أرَتني سماءً رحبةً تتفتَّح

ويا حبّذا من ذلكَ الشعرِ نفحةٌ

بها فرحُ القلبِ الذي ليسَ يَفرح

ويا حبّذا ليلٌ بللنا حِجابَه

بدمعِ التّشاكي والكواكبُ تجنح

جبيناً على خدِّ وعيناً على فمٍ

وكفّاً على كفٍّ تضمُّ وتمسح

لقد زالَ ذياكَ النَّعيمُ ولم أزَل

أرى الحسنَ يَفنى والحبيبةَ تَنزَح

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس