الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

من حسنك شعري قد سرقا

من حُسنِك شِعري قد سُرقا

فغَدَوتُ بهِ أكسُو الوَرَقا

كم قلتُ وفي قولي عجبٌ

سُبحانَ الخالقِ ما خَلقا

البابا يَتركُ سُبحَتَهُ

ليقبِّلَ عقدك والعُنُقا

وفؤادُ الرّاهِبِ من ولَهٍ

كبخورِ المذبحِ مُحترقا

إن تُرخي شعرَكِ لي غَسقاً

من خَدِّكِ أطلعت الشَّفَقا

خدَّاكِ إذا احمرّا خَجَلاً

رمّانٌ في الشمسِ انفَلقا

والشَّعرُ كليلٍ أرّقني

وجبينُكِ كالصبحِ انبثَقا

وجفونكِ ذابلةٌ كحلاً

وجفُوني ذابلةٌ أرقا

والخَصرُ غريقٌ في كفَلٍ

لولاهُ قلبي ما غَرِقا

حلَّتُكِ الخضراءُ اجتَذَبَت

قلبي فغَدا يهوى الحبَقا

مرّي وتَثنّي وابتسِمي

لأشمَّ شذاً وأرى قلقا

واهاً للعاشقِ إن رمقت

عيناكِ وَواهاً إن رَمقا

ما ظبّةُ تلقاها ظبةٌ

أو بَرقٌ في حَلكٍ بَرَقا

بأحَدَّ وأبهرَ مِن نَظَرٍ

إن صادَفَت الحدقُ الحدَقا

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر المتدارك


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس