الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

مدت إلي يدا كزهرة خدرها

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

مدَّت إليَّ يداً كزهرةِ خدرِها

فملأتُ قلبي ساعةً من نشرِها

وتحرّكت في عقدِها تعويذةٌ

قبّلتها طمعاً بقبلةِ نحرها

لبسَت وشاحاً من سماءِ عشيّةٍ

زرقاءَ رَصَّعها الظلامُ بزُهرها

في موعدٍ سترَتهُ أذيالُ الدُّجى

فسرى النسيمُ سُويرقاً من عطرها

والبدرُ في الأغصانِ طلعتُها إذا

أرخَت عليها من ضفائرِ شعرها

والزَّهرُ في الأغصانِ يحسدُ وجهها

فيصيرُ في الباقاتِ زينةَ صَدرها

ما كان أجملَ دَمعَها في خدِّها

فكأنَّهُ قطرُ النَّدى في زَهرها

قُل لي بعيشِكَ هَل تناثرَ درُّها

من عَينها أو عقدِها أو ثغرها

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد