الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

نسيم الصبح باكرني بليلا

نَسِيمُ الصّبحِ باكَرَني بَلِيلا

فأبرأ طيبُهُ قلباً عَلِيلا

وأشرقَتِ الغزالةُ من سماءٍ

كبلّورٍ غداً ملآنَ نِيلا

فَتَحتُ لها الفؤادَ جناحَ نسرٍ

فأدفأ نُورُها جسمي النّحيلا

وفاحَ الزَّهرُ يَجمعُ كلَّ لونٍ

لدَى شَجَرٍ عَلَيه حَنا ظَلِيلا

فَخِلتُ الحَقلَ طاوُوساً تَمَشّى

يُجرّر ريشَهُ ذَيلاً خَضِيلا

وغرّدَتِ الطُّيورُ بألفِ لحن

تُحيِّي المشَهدَ الحسَنَ الجَليلا

فَهاج الشّوقُ فيّ إِلى رُبُوع

سأذهَبُ في محبّتِها قتيلا

بها علّقتُ آمالي وحبي

فقلبي لن يملّ ولن يميلا

أأرتعُ في حماها بين صَحبي

وأشفي من أطايبها الغليلا

وبعد الموت أُدفَنُ في ثَراها

فأبقى بَينَ أحبابي نزيلا

وتسقي زهَرهُ رشّاتُ مزنٍ

مكافأةً لمن صَنعَ الجميلا

وبنت الحيّ تذكرُني وتبكي

بكاءَ حمامةٍ فَقَدت هَديلا

وحينَ ينوحُ غصنُ الدوحِ فوقي

صدى قبري يجاوِبُه طويلا

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس