الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

فؤادي شهاب والشعور ضياء

فُؤادي شِهابٌ والشعورُ ضياءُ

وكلُّ فؤادٍ مَطلعٌ وسماءُ

وشِعري له أقسى القلوبِ تَليَّنت

فمِن صَخرَةِ الوادي تَفَجَّرَ ماء

سأسمعهُ في الخافقينِ كأنّما

من الملإ الأعلى يرنُّ نداء

فتُنشِدُهُ الأملاكُ والناسُ مُطرباً

وترديدُهُ في العالمينَ غِناء

تغنَّيتُ في شِعري لأني نظمتُهُ

ومنّي ابتِسامٌ في الهوى وبُكاء

فطَوراً لهُ يفتَرُّ ثغرٌ وتارةً

تسيلُ عَليهِ أدمُعٌ ودِماء

فما لقديمِ الشّعرِ واللهِ رَونقٌ

لدَيهِ فعنهُ قَصَّرَ القُدَماء

ولكنَّهُ بين الأعاجِمِ ضائعٌ

فليسَ لهُ وَسطَ الخمولِ بهاء

فيا حبّذا بغدادُ دارَ خلافةٍ

ويا حبَّذا القوادُ والخلفاء

إذا لتَلاقى الشّعرُ والمجدُ حَيثُما

تَصاحَبَتِ الأبطالُ والشعراء

لعمرُكَ أَصلُ المجدِ والشعرِ واحدٌ

كما اشتُقَّ من يَعلُو على وعلاء

فقل لامرئِ القيسِ الذي ماتَ يائساً

أرى الشعرَ عرشاً صانهُ الأُمراء

عليكَ سلامٌ من خليفتِكَ الذي

سَيرفعُ مُلكاً حطَّهُ الورثاء

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس