الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

سيفي عشقت كما عشقت الحاجبا

سَيفي عشقتُ كما عشقتُ الحاجبا

وخَبرتُ من هذا وذاكَ مضاربا

فعلمتُ أن السيفَ أهونُ وقعُهُ

من حاجبٍ غلبَ الشجاعَ الغالبا

فإذا فتحتُ القلبَ أُبصرُ حاجباً

وإذا فتحتُ الثوبَ أُبصرُ قاضبا

وأخو المروءَةِ والشهامةِ هكذا

يَقضي الحياةَ مُغازلاً ومُحاربا

طوراً يذودُ عن الديارِ وتارةً

بحسامهِ يَحمي الفتاةَ الكاعبا

المجدُ عندَ الأكرمينَ أخو الهوى

من لم يحبَّ قضى حَزيناً خائبا

واحسرتاه على فؤادٍ لم يكن

يوماً ليعرفَ وعدَ حبٍّ كاذبا

عبثَ الشقاءُ به وهل من راحةٍ

لِفتى تراهُ للفضائلِ صاحبا

نفسي تذوبُ على فتاةٍ ثغرُها

بردٌ أراه كلَّ يومٍ ذائبا

بسماتُهُ لقلوبنا كغمامةٍ

لزروعِنا المتموِّجاتِ كتائبا

وكما بزهرِ الرَّوضِ تلعبُ نفحةٌ

ما انفكَّ مبسمُها بقلبي لاعبا

ولقد لهَوتُ بعقدها فكأنني

نلتُ الثريَّا والشهابَ الثاقبا

وَشَممتُ زنبقَ نحرها في خدرِها

فغدوتُ عن زهرِ الحديقةِ راغبا

ذيالِكَ النحرُ الذي قبَّلتُهُ

كنزُ السعادةِ لي وكنتُ الناهبا

لما مَدَدتُ يدي إليه كسارقٍ

زَحزَحتُ عن صبحِ اليقينِ غياهبا

وأعَدتُها وأعَدتُ أنفاسي إِلى

صَدري لأوقِفَ فيهِ قلبي الهاربا

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس