الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

فتاتي الصغيرة تهوى النقارا

فتاتي الصغيرةُ تهوى النقارا

وقلبي زَقا وإليها استطارا

تعشَّقتُها بنتَ خمسٍ وعشرٍ

توقَّد في عَينها الحبُّ نارا

وفي وَجهها قطراتُ جمالٍ

على كلِّ قلبٍ تصيرُ شرارا

إذا لحَظتها العيونُ أرَتها

من الوردِ في خدِّها جلّنارا

تُزقزقُ عصفورةً وتطيرُ

فراشةَ رَوضٍ تحبُّ اخضِرارا

ويبرزُ من ثوبها ساقُها

دقيقاً فأهوى الثيابَ القِصارا

وفي وَجهها الزهراتُ تقولُ

لرامِقها ما أعزَّ الثمارا

وفي مِعصَميها سوارانِ صيغا

لأسري ففي الأسرِ أهوى السِّوارا

وفي جيدها عَقدُ درّ ثمينٍ

إذا برزت في الظلامِ أنارا

لها أُمها صنعتهُ وفيهِ

صليبٌ حَمى الطهرَ ليلَ نهارا

خفوقٌ على صدرِها كفؤادي

إذا التفتت فأرَتني الشِّفارا

مشت فرأتني بها لاحقاً

فخافت وهمّت ترومُ استتارا

فقلتُ فَديتُكِ لا تنفُري

ولو كنتُ منكِ أحبُّ النفارا

فقالت بصوت رخيم كذا

أتيت ولم تخش لوماً وعارا

فقلتُ لحسنِكِ جئتُ أُصلّي

وأفدي العفافَ وأحمي العَذارى

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس