الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

العيد بالنور والأزهار حياك

العيدُ بالنورِ والأزهارِ حياكِ

فالكونُ يأخذُ حسناً من محياكِ

صار الخريفُ ربيعاً إذ بسمتِ له

وزيّنت أعذبَ الأوطارِ ذكراك

تذكارُ مولدكِ الميمونِ يُطلِعهُ

قلبي هِلالاً لأفلاكٍ وأملاك

والطيِّباتُ به جاءت مبشّرةً

فالبشرُ قد ملأ الدنيا لبشراك

لك السعادةُ تمَّت في صبيحتهِ

فقلتُ يا أيها الحسناءُ طوباك

يُهدي إليكِ فؤادي من عواطفهِ

ما يمنحُ الروضُ من صافٍ ومن زاك

وباقة الحبّ والإخلاص أفضلُ من

باقاتِ زهرٍ لها نضرٌ بيمناك

إني أتيتُ أفي حقاً بتهنئتي

فمن يهنئني يوماً بنعماك

روحي تحيّيكِ في شعري اللطيفِ كما

حيَّا النسيمُ خزامىً فيه ريّاك

تبسَّمي لِفتى يلقاكِ مُبتسماً

والله يحميكِ والأملاكُ ترعاك

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس