الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

خير التقى رفق إنسان بإنسان

خيرُ التُّقى رفقُ إنسانٍ بإنسانِ

فالكونُ يبسمُ للجاني على العاني

أهلُ المراحمِ أملاكٌ غدوا بشراً

كلامُهم مثلُ أنغامٍ وألحانِ

ففي أكفٍّ وأفواهٍ مباركةٍ

برءٌ لسقمٍ وسلوانٌ لأحزان

فكم أيادٍ بها الأيدي جَلت مِحَناً

فلم تكن غيرَ أثمارٍ لأغصان

إن المريضَ الذي يأسَى الملاكُ لهُ

هو الأحقُّ بإسعافٍ وإحسان

يُبكي عليهِ كما يُبكى على رجلٍ

مَيتٍ وربةَ أثوابٍ كأكفان

رأيتُ يوماً بمستشفىً أخا دَنفٍ

كأنه وثنٌ في بيتِ أوثان

أضناهُ داءٌ عياءٌ هدَّ بنيتَهُ

والمرءُ في الداءِ مهدومٌ كبنيان

جفاهُ أهلٌ وأصحابٌ وكان يُرى

أخاً وخلّاً لإخوانٍ وخلان

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس