الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

رويدك لا تأسف ولا تتندم

رُويدَكَ لا تأسف ولا تتَنَدَّمِ

إذا أنكرَ الجُهَّالُ فَضلَ المعلِّمِ

أرى الدهرَ قد ساوى جهولاً وعالماً

وما نالَ أهلُ العِلمِ أيسَرَ مَغنم

وما كان سعدُ المرءِ من بَطنِ مصحفٍ

ولكنَّ كلَّ السعدِ من وَجهِ دِرهَم

إذا لم يكن بدٌّ من الموتِ لا تكن

سِوى مُقدمٍ بينَ الوَرَى مُتقَدِّم

ولا تخشَ عسراً في النضالِ وعَثرَةً

فما النَّصرُ إلا للفتى المُتَقَحِّم

تقَحَّم غِمارَ المجدِ فالموتُ واحدٌ

وإن تلقَ وجهاً عابساً فتَبَسَّم

تجلَّد على ضعفٍ لتكسبَ قوَّةً

فقد يُفلتُ العصفورُ من أسر قَشعَم

وأبقِ لكلِّ الناسِ ذِكراً مردداً

كنفخةِ صورٍ وَسطَ جيشٍ عرمرم

فمن لم يدع ذكراً يمُت كبهيمةٍ

فلا فضلَ للإنسانِ باللحمِ والدم

فعامٌ على عزٍّ أحبُّ إلىَّ مِن

ثمانينَ أقضيها ولستُ بمكرم

وما المرءُ إلا عابرٌ متنقِّلٌ

يمرُّ كطيفٍ في المنامِ مسلِّم

فدع أثراً للناسِ في كلِّ مَوقِفٍ

ففي أكلِ تفّاحٍ أتى ذِكرُ آدم

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس