الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

يا أرض أندلس الخضراء حيينا

يا أرض أندلسَ الخضراءَ حيّينا

لعلّ روحاً من الحمراءِ تُحيينا

فيكِ الذخائرُ والأعلاقُ باقيةٌ

من الملوكِ الطريدينَ الشّريدينا

منّا السلامُ على ما فيكِ من رممٍ

ومن قبورٍ وأطلالٍ تصابينا

لقد أضعناكِ في أيامِ شَقوَتِنا

ولا نَزالُ محبّيكِ المشوقينا

هذي ربوعُكِ بعدَ الأُنسِ مُوحِشةٌ

كأننا لم نكن فيها مقيمينا

من دَمعِنا قد سقيناها ومِن دَمِنا

ففي ثراها حشاشاتٌ تشاكينا

عادت إِلى أهلها تشتاقُ فتيتَها

فأسمعت من غناءِ الحبّ تلحينا

كانت لنا فعنَت تحت السيوفِ لهم

لكنّ حاضرَها رسمٌ لماضينا

في عزّنا حبلت منا فصُورتُنا

محفوظةٌ أبداً فيها تعزّينا

لا بدعَ إن نَشَقَتنا من أزاهرها

طيباً فإنّا ملأناها رَياحينا

وإن طربنا لألحانٍ تردِّدُها

فإنها أخذت عنّا أَغانينا

تاقت إلى اللغةِ الفصحى وقد حفظت

منها كلاماً بدت فيه معانينا

إنّا لنذكرُ نُعماها وتذكُرنا

فلم يضع بيننا عهدُ المحبّينا

في البرتغالِ وإسبانيّةَ ازدهرت

آدابُنا وسمت دهراً مبانينا

وفي صقلّية الآثارُ ما برحت

تبكي التمدُّنَ حيناً والعُلى حينا

كم من قصورٍ وجنّاتٍ مزخرفةٍ

فيها الفنونُ جمعناها أفانينا

وكم صروحٍ وأَبراجٍ ممرّدةٍ

زدنا بها الملكَ توطيداً وتأمينا

وكم مساجدَ أَعلَينا مآذنَها

فأطلَعت أَنجماً منها معالينا

وكم جسورٍ عَقَدنا من قَناطِرِها

أقواسَ نصرٍ على نهرٍ يرئّينا

تلك البلادُ استمدّت من حضارتنا

ما أَبدعَته وأولته أَيادينا

فيها النفائسُ جاءت من صناعَتِنا

ومن زراعتِنا صارت بساتينا

فأجدَبَت بعدَنا واستوحَشَت دمناً

تصبو إلينا وتبكي من تنائينا

أيامَ كانت قصورُ الملكِ عاليةً

كانَ الفرنجُ الى الغاباتِ آوينا

وحين كنا نجرُّ الخزَّ أَرديةَ

كانوا يسيرون في الأسواقِ عارينا

لقد لبسنا من الأبرادِ أفخرَها

لما جَرَرنا ذيولُ العصبِ تزيينا

وقد ضَفَرنا لإدلال ذوائبَنا

لما حمينا المغاني من غوانينا

وقد مَسَحنا صنوفَ الطيبِ في لممٍ

لما ادّرعنا وأَسرجنا مذاكينا

كل الجواهر في لبّاتِ نسوتنا

صارت عقوداً تزيدُ الدرَّ تثمينا

وأَكرمُ الخيلِ جالت في معاركنا

وإذ خلا الجو خالت في مراعينا

تردي وقد علمت أَنّا فوارسها

ولا تزالُ لنعلوها وتُعلينا

زدنا السيوفَ مضاءً من مضاربنا

ومن مطاعننا زدنا القنا لينا

من للكتائبِ أو من للمواكبِ أو

من للمنابرِ إِلا سادةٌ فينا

جاءت من الملأ الأعلى قصائدُنا

والرومُ قد أَخذوا عنا قوافينا

لم يعرفوا العلَم إِلا من مدارسِنا

ولا الفروسةَ إِلا من مجارينا

أَعلى الممالكِ داستها جحافِلُنا

وسرّحت خيلَنا فيها سراحينا

تلك الجيادُ بأبطالِ الوغى قطعت

جبالَ برناتَ وانقضّت شواهينا

في أرض إفرنسةَ القصوى لها أَثرٌ

قد زادَهُ الدهرُ إيضاحاً وتبيينا

داست حوافرُها ثلجاً كما وطئت

رَملاً وخاضت عباباً في مغازينا

الشمسُ ما أَشرقت من علوِ مطلعِها

إِلا رأَتنا الى الأوطارِ ساعينا

كسرى وقيصرُ قد فرَّت جيوشُهما

للمرزبانِ وللبطريقِ شاكينا

حيث العمامةُ بالتيجانِ مزريةٌ

من يومِ يرموكَ حتى يومِ حطّينا

وللعروشِ طوافٌ بالسرير إذا

قامَ الخليفةُ يعطي الناسَ تأمينا

بعدَ الخلافةِ ضاعت أرضُ أندلسٍ

وما وقى العرب الدنيا ولا الدينا

الملكُ أصبحَ دَعوى في طوائفهم

واستمسكوا بعرى اللّذاتِ غاوينا

وكلُّ طائفةٍ قد بايعت ملكاً

لم يُلفِ من غارة الأسبانِ تحصينا

وهكذا يفقدُ السلطانُ هيبتَهُ

إن أكثرَ القومُ بالفوضى السلاطينا

والرأيُ والبأسُ عندَ الناسِ ما ائتلفوا

لكن إذا اختلفوا صاروا مجانينا

تقلّصَ الظلُّ عن جناتِ أندلسٍ

وحطَّمَ السيفُ ملكَ المستنيمينا

فما المنازلُ بالباقينَ آهلةٌُ

ولا المساجدُ فيها للمصلّينا

لن ترجعنَّ لنا يا عهدَ قرطبةٍ

فكيفَ نبكي وقد جفّت مآقينا

ذبّلتَ زهراً ومن ريّاك نشوتُنا

وإِن ذكراك في البلوى تسلينا

ما كانَ أعظمَها للملكِ عاصمةً

وكان أكثرها للعلمِ تلقينا

لم يبقَ منها ومن ملكٍ ومن خولٍ

إِلا رسومٌ وأطيافٌ تباكينا

والدهرُ ما زالَ في آثارِ نعمتِها

يروي حديثاً لهُ تبكي أعادينا

أينَ الملوكُ بنو مروانَ ساستُها

يُضحونَ قاضينَ أو يُمسونَ غازينا

وأينَ أبناءُ عبّادٍ ورونَقُهم

وهم أواخرُ نورٍ في دياجينا

يا أيها المسجدُ العاني بقرطبةٍ

هلا تذكّرُكَ الأجراسُ تأذينا

كانَ الخليفةُ يمشي بينَ أعمدةٍ

كأنه الليثُ يمضي في عفرّينا

إن مالَ مالت به الغبراء واجفةً

أو قالَ قالت له العلياءُ آمينا

يا سائحاً أصبحت حجّاً قيافتُهُ

قِف بالطلول وسَلها عن ملاهينا

بعدَ النعيمِ قصورُ الملكِ دارسةٌ

وأهلُها أصبحوا عنها بعيدينا

فلا جمالٌ تروقُ العينَ بهجتُه

ولا عبيرٌ معَ الأرواحِ يأتينا

صارت طلولاً ولكنّ التي بَقِيَت

تزدادُ بالذكرِ بعدَ الحسنِ تحسينا

تلكَ القصورُ من الزهراءِ طامسةٌ

وبالتذكُّرِ نبنيها فتنبينا

على الممالك منها أشرفَت شرفاً

والملكُ يعشقُ تشييداً وتزيينا

وعبدُ رحمانِها يَلهو بزخرفِها

والفنُّ يعشقُ تشييداً وتزيينا

كانت حقيقةَ سلطانٍ ومقدرةٍ

فأصبحت في البلى وهماً وتخمينا

عمائمُ العربِ الأمجادِ ما برحت

على المطارفِ بالتمثيلِ تصبينا

وفي المحاريبِ أشباحٌ تلوحُ لنا

وفي المنابرِ أصواتٌ تنادينا

يا برقُ طالع قصوراً أهلُها رحلوا

وحيّ أجداثَ أبطالٍ مُنيخينا

أهكذا كانت الحمراءُ موحشةً

إذ كنتَ ترمقُ أفواجَ المغنينا

وللبرودِ حفيفٌ فوقَ مرمرِها

وقد تضوعَ منها مسكُ دارينا

ويا غمامَ افتقد جناتِ مرسيةٍ

وروِّ من زَهرِها ورداً ونسرينا

وأمطرِ النخلَ والزيتونَ غاديةً

والتوتَ والكرمَ والرمانَ والتينا

أوصيكَ خيراً بأشجارٍ مقدّسةٍ

لأنها كلُّها من غرسِ أيدينا

كنا الملوكَ وكان الكونُ مملكةً

فكيفَ صرنا المماليكَ المساكينا

وفي رقابِ العدى انفلّت صوارمُنا

واليومَ قد نزعوا منا السكاكينا

ليست بسالتُنا في الحربِ نافعةً

ومن براقيلِهم نلقى طواحينا

فلو فطنّا لقابلنا قذائفَهم

بمثلِها وامتنعنا في صياصينا

واشتدَّ عسكرُنا يحمي منازلنا

وارتدَّ أسطولُنا يحمي شواطينا

إذاً لكانوا على بأسٍ ملائكةً

وما أتونا على ضعفٍ شياطينا

فنحنُ في أرضِنا أسرى بلا أملٍ

والدارُ كالسجنِ والجلادُ والينا

شادوا القلاعَ وشدوا من مدافِعهِم

ما يملأ الأرضَ نيرانا ليفنينا

بعدَ اعتداءٍ وتدميرٍ ومجزرةٍ

قالوا أماناً فكونوا مستكينينا

وكم يقولون إنّا ناصبونَ لكم

ميزانَ عدلٍ ولم توفوا الموازينا

تحكَّموا مثلما شاءَت مطامعُهم

وصيّروا بِيننا التهويلَ تهوينا

فلا تغرنّ بالآمالِ أنفُسَنا

وللفرنسيسِ جوسٌ في نواحينا

هل يسمحون ولو صرنا ملائكةً

بأن نصيرَ لهم يوماً مبارينا

لا يعرفون التراضي في هوادتِنا

ولا سلاحٌ به يخشى تقاضينا

إن لم تكن حكمةٌ من علمِ حاضرِنا

أما لنا عبرةٌ من جهلِ ماضينا

إنَّا نعيش كما عاشت أوائلُنا

ولا نريدُ من الأعلاجِ تمدينا

إن قدّموا المنّ والسلوى على ضرعٍ

نختر على العزّ زقوماً وغسلينا

يا مغربيّةُ يا ذات الخفارةِ يا

ذات الحجابِ الذي فيه تُصانينا

صدّي عن العلجِ واستبقي أخا عربٍ

من وُلدِ عمِّكِ يهوى الحورَ والعينا

يا نعمَ أندلسياً كان جَدّكِ في

عهدِ النعيمِ وهذا العهدُ يشقينا

خذي دموعي وأعطيني دموع أسى

طالَ التأسّي وما أجدى تأسّينا

ذكرُ السعادةِ أبكانا وأرّقنا

ما كنتُ لولا الهوى أبكي وتبكينا

بكى ابن زيدونَ حيثُ النونُ أنّتُهُ

ولم يزل شعرُهُ يُبكي المصابينا

كم شاقني وتصبّاني وأطربني

إذ كنتِ ورقاءَ في روضٍ تنوحينا

ومن دموعكِ هاتيكَ السموطُ حكت

أبياتَ نونيّةٍ فيها شكاوينا

ولاّدةُ استنزفت أسمى عواطِفهِ

فخلّدَ الحبَّ إنشاداً وتدوينا

تلكَ الأميرةُ أعطَته ظرافَتَها

فأخرجَ الشعرَ تنغيماً وتحنينا

يا بنتَ عمي وفي القُربي لنا وطرٌ

صوني المحيا وإن زرناكِ حيينا

ليلُ الأسى طالَ حتى خلت أنجمَهُ

بقيّةَ الصبحِ تبدو من دياجينا

نشتاقُ فجراً من النُّعمَى وظالمُنا

يقولُ إنّ ضياءَ الفجرِ يؤذينا

فلنُطلعنَّ إذن صبحَ القلوبِ على

ليلِ الخطوبِ وهذا النورُ يكفينا

أما كفانا بفقدِ الملكِ نائبةً

حتى أتانا علوجٌ الرومِ عادينا

عدا علينا العدى في بَرِّ عَدوتنا

وقد رضيناهُ منفَى في عوادينا

فيه الفرنسيسُ ما انفكّت مدافعُهم

تمزّقُ العربَ العُزلَ المروعينا

فوسطَ مرّاكشِ الكبرى لقائِدهم

دستٌ وقد شرَّدوا عنها السلاطينا

وفي الجزائرِ ما يُبكي العيونَ دماً

على أماجدَ خرُّوا مستميتينا

وفي طرابلس الغرب استجدَّ لنا

وَجدٌ قديمٌ وقد ضاعت أمانينا

وهذه تونسُ الخضراءُ باكيةٌ

ترثي بنيها المطاعيمَ المطاعينا

من الفرنسيسِ بلوانا ونكبتُنا

فهل يظلّونَ فينا مستبدّينا

صهبُ العثانين مع زرقِ العيونِ بدت

شؤماً به حدثانُ الدهرِ يرمينا

فلا رأينا من الأحداقِ زرقَتها

لا شَهِدنا من الصهبِ العثانينا

وا طولَ لهفي على قومٍ منازلُهم

تأوي العلوجَ ثقالاً مستخفِّينا

قد كافحوا ما استطاعوا دونَ حرمتِها

ثم استكانوا على ضيمٍ مطيعينا

لا يملكونَ دفاعاً في خصاصَتِهم

وينصرونَ الفرنسيسَ الملاعينا

أعداؤهم قطعوا أوطانهم إرباً

فأصبحوا مثلَ أنعامٍ مسوقينا

هذا لعمري لسخطُ الله أو غضبٌ

من النبي على ساهينَ لاهينا

من ذا يصدّقُ أن التائهين ثبىً

كانوا جيوشاً ترى الدنيا ميادينا

مشوا على ناعمٍ أو ناضرٍ زمناً

واليومَ يمشون في الصحراءِ حافينا

لا طارقٌ يطرق الأعلاجَ من كثبٍ

وإن دعونا فلا موسى يلبينا

بالقهر قد أخذوا مسكاً وغاليةً

ومنهما عوّضونا الوحلَ والطينا

وأدركوا ثأرَهم في شَنّ غارتِهم

لما أتونا لصوصاً مُستبيحينا

في الأرضِ عاثوا فساداً بعد ما شربوا

خمرَ الحوانيتِ وامتصّوا المداخينا

فما لنا قوةٌ إِلا بسيّدنا

محمدٍ فهو يرعانا ويهدينا

قد اصطفى بين كل الناسِ أمته

كما غدا المصطفى بين النبيينا

يا أحمد المرتضى والمرتجى أبداً

ألستَ من سطواتِ الرومِ تحمينا

يا أرفعَ الناسِ عند الله منزلةً

متى نرى السيفَ مسلولاً ليشفينا

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة وطنيه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس