الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

غرست بلحظي أجمل الزهرات

غَرَستُ بلَحظي أجملَ الزَّهراتِ

على خدِّكِ المسقيِّ مِن عَبراتي

فلا تحرميني شمّةَ الزَّهرةِ التي

لإنضارِها أذبلتُ زَهرَ حَياتي

أبيعكِ ليلات الشَّبابِ جميعَها

بليلةِ حبٍّ حلوةِ السّمرات

لكِ الحسنُ والإحسانُ لي فقِفي إذاً

نُجمّع بينَ الحسنِ والحسَنات

بكيتُ من الحبّ الذي فيه شَقوتي

فقابلتِ دمعَ الوَجدِ بالبسَمات

فما كنتِ إِلا زَهرةَ جادَها النَّدى

فَفُتِّحَتِ الأوراقُ للقَطَرات

فلا تجحدي دَمعي الذي نوَّرَ الدُّجى

فكان كشعلاتٍ من النجمات

ولا تُهمِلي شِعري الذي فاضَ في الهوى

فكانَ كنوحاتٍ على رَنمات

إلهكِ يا حسناءُ يَرضى دُموعَنا

ويُعرِضُ أحياناً عَنِ الصَّلوات

ويُطربُهُ الشعرُ الذي أنا منشدٌ

فيَلهو عن التَسبيحِ والطَلبات

وتسكتُ أفواجُ الملائك حَوله

لتأخذَ عني أطيب النَّغمات

فكم ليلةٍ تُلقي عليّ سُكونَها

فأسمعَ في صَدري صَدى الخفقات

بكيتُ وأستَحلي البكاءَ لأنني

رأيتُ عزاءَ النفسِ في الدمعات

فكم آسفٍ أو نادمٍ تائباً بَكى

فبرَّد ما في الصّدرِ من حرقات

جَرى دمعُه في الحزنِ والصّدقِ صافياً

فأحيا فؤاداً مات في الشَّهوات

أرى حُسنكِ الفتانَّ يبدو لناظري

كبرقٍ ولا يُبقي سوى الحسرات

أتاني الهوى لما مَرَرتِ خفيفةً

وجاءَ نسيمُ اللّيلِ بالنفحات

فكنتِ ملاكاً شاقَهُ النورُ والشَّذا

فحنَّ إلى الجنَّاتِ في الظُلُمات

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس